Home / عربي / وسائل الاتصال وإدارة الأزمات فى الولايات المتحدة الأمريكية رؤية تحليلية من المستوى الثاني فى الفترة من 1992 إلى 2017

وسائل الاتصال وإدارة الأزمات فى الولايات المتحدة الأمريكية رؤية تحليلية من المستوى الثاني فى الفترة من 1992 إلى 2017

Scroll down for English abstract.

برز الاهتمام بالجوانب الاتصالية والإعلامية فى إدارة الأزمات مع التطور التكنولوجي والتغير المجتمعي المصاحب له والانتقال من الوضع التقليدى إلى الحديث، حيث التحضر والتخصص والعقد الاجتماعي والجمهرة ووسائل الإعلام، وتشير الدراسات إلى تعاظم أهمية الاتصال فى إدارة القضايا مع تعرض الكثير من الدول والمؤسسات لأزمات وما تبعها من تأثيرات تمس جوانب الصورة والسمعة والثقة.

ويزداد الأمر تعقيدًا مع التأثيرات القوية الناتجة عن التناول المكثف لوسائل الإعلام للأزمات، وما يقابله فى بعض الحالات من عدم إيجابية التعامل مع الطرح الإعلامي للأزمة، والقصور فى الخطاب الاتصالي والإعلامي للدولة والمنظمة، وتختلف الاستراتيجيات الاتصالية المتبعة فى إدارة الأزمات باختلاف السياقات الثقافية والاقتصادية والسياسية للدولة، وكذلك الثقافة التنظيمية للمؤسسة، وقد ركزت الكثير من الدراسات العربية والأجنبية على رصد طبيعة إدارة القضايا والأزمات، كما حظي الجانب الاتصالي، الوقائي والعلاجي، باهتمام باحثى الإعلام والاتصال.

وفى هذا السياق، تحاول الدراسة الحالية التعرف على كيفية تناول مفاهيم الأزمة ومعالجتها اتصاليًا وإعلاميًا على المستويين الفكري والمنهجي في الدراسات الأمريكية؛ وذلك للإجابة على التساؤل الرئيس الآتي: كيف يتم توظيف الأطر الاتصالية والإعلامية والفكرية والمنهجية لإدارة الأزمات فى الثقافة الأمريكية؟

تنتمي هذه الدراسة إلى نوعية الدراسات الاستكشافية الوصفية  التحليلية التى تستهدف تحليل أطر إدارة اتصالات الأزمات فى الثقافة الأمريكية، وتوصيف النموذج الاسترشادى الاتصالي المتبع فى أدبياتها. وتم تحليل (65) دراسة أجريت فى الولايات المتحدة الأمريكية، فى الفترة  الزمنية من 1992 حتى 2017م.

أجرت الباحثة تحليلًا من المستوى الثاني لما نشر من بحوث عن الإعلام وإدارة الأزمة باللغة الإنجليزية، وتم جمع المعلومات باستخدام أداة تحليل المضمون.

أوضحت النتائج أنه لم تنفصل الدراسات الأمريكية فى بداية القرن العشرين عن قوة الولايات المتحدة الأمريكية التكنولوجية؛ حيث تم التركيز على الاتصالات المتكاملة، من وسائل اتصال وإعلام تقليدية ورقمية وشخصية ووسطية، فى إدارة اتصالات الأزمات، وقد انتقلت الدراسات الأمريكية من مستوى Micro أو الاهتمام بالجوانب العلمية لإدارة الأزمات والتطبيق المحدود على المستوى الداخلي المؤسسي، إلى مستوى Macro من حيث معالجة الأزمة على المستوى الإقليمي أو الدولي، ومن منظور فكري ومنهجي، تميل الأدبيات الأمريكية نحو النماذج التقليدية فى بحوث الاتصال الجماهيرى، بما تحمله من نظريات وتطبيقات وأدوات منهجية، ومحدودية التساؤلات المرتبطة بالجمهور أو بجماعات المصالح؛ حيث اتسم الجمهور بالسلبية، ولم تهتم الدراسات بطبيعة مشاركته - إن وجدت - فى إدارة اتصالات الأزمة.

 

Communication and Crisis Management in the United States of America - Second Level Analytical Vision from 1992 to 2017

With technological development, societal change, and a shift toward modernity, the importance of communication and media in crisis management has grown. As countries and institutions are exposed to crises, improper management can harm aspects of their image, reputation, and trust. When it comes to media coverage, the communication strategies used in crisis management vary according to the culture, economics, and political context of the state or institution. This study identifies media techniques for crisis management on the intellectual and methodological levels in American studies to answer the question: How are the communication, media, intellectual, and methodological frameworks used to manage crises in the American context? The research uses a second-level analysis of existing English language scholarship on media and crisis management. The results indicate that at the beginning of the 21st century, American studies were not separated from the US's technological power, as the focus was on integrated communications; from traditional, digital, personal, and central communication and media, to manage crisis communications.

About ثريا أحمد البدوى

Avatar

أستاذ بكلية الآداب، قسم الإعلام، جامعة الملك سعود، المملكة العربية السعودية

Check Also

الإعلام ومواجهة الأزمات

تمهيد: في ظل تفاقم الأزمات في مختلف مناحى الحياة السياسية والاقتصادية والبيئية والاجتماعية، وعلى كافة …