Home / عربي / المعالجة البحثية والتنظيرية لاستخدام تكنولوجيا الإعلام الجديد لنشر ثقافة العنف

المعالجة البحثية والتنظيرية لاستخدام تكنولوجيا الإعلام الجديد لنشر ثقافة العنف

د. حسن نيازي الصيفى-  أستاذ العلاقات العامة والإعلان المشارك، جامعة الملك فيصل بالمملكة العربية السعودية.

نظرا لشعبية وزيادة استخدام شبكة الإنترنت، اتجه المتطرفون والجماعات الإرهابية - وعلى رأسهم داعش - إلى استغلال الإعلام الجديد كوسيلة جديدة وقوية لنشر ثقافة العنف والدعاية للإرهاب وتجنيد الأتباع واستدراج الشباب، وتوصيل رؤيتهم، والتحريض على العنف وجذب الآلاف من المقاتلين في الخارج لتلقي التدريب الإرهابي في العراق وسوريا.

ولذا يعتمد 90٪ تقريبا من الإرهاب المنظم على شبكة الإنترنت على توظيف الإعلام الاجتماعي، حيث يستخدم داعش الإنترنت والإعلام الجديد في حملات العمليات النفسية بنجاح، ويتضح ذلك من ترك الغربيين والشباب والنساء منازلهم وبلادهم التي ترفل بالراحة والأمن مؤثرين الانضمام لداعش، وفرار العديد من الجنود العراقيين وإلقاء أسلحتهم عند مواجهة داعش، وهو ما يعد انعكاسا لحملة الخوف التي بثها التنظيم الإرهابي.

وفي ضوء نمو واستمرار استخدام داعش والتنظيمات الإرهابية للإعلام الجديد لنشر ثقافة العنف  والإرهاب، تسعى الدراسة إلى وصف وتحليل واقع المعالجة البحثية وجهود التنظير لاستخدام داعش والتنظيمات الإرهابية للإعلام الجديد لنشر ثقافة العنف، كما تعكسه الرسائل الجامعية والبحوث المنشورة في الدوريات العلمية المحكمة، والتقارير الدولية الصادرة عن مراكز مكافحة الإرهاب، العربية والأجنبيةسواء على صعيد المفاهيم النظرية، أو التوجهات البحثية؛ وذلك لرصد وتحليل "طبيعة تواجد الجماعات الإرهابية عبر الفضاء الإليكتروني، وتوظيف داعش للإعلام الجديد ثقافة العنف، وتحديد سمات الدعاية للعنف والإرهاب عبر الإنترنت وطرق نشرها وعوامل نجاحها، وسمات إرهابيي الإعلام الجديد، والآثار المترتبة على استراتيجية استخدام داعش للإعلام الجديد لنشر ثقافة العنف"، وذلك من خلال تحليل كيفي منالمستوى الثاني لكل البحوث والتقارير المتصلة باستخدام داعش والتنظيمات الإرهابية للإعلام الجديد لنشر ثقافة العنف.

الكلمات المفتاحية: ثقافة العنف - التنظيمات الإرهابية – داعش- الإعلام الجديد-المعالجة البحثية والتنظيرية.



 

About حسن نيازي الصيفى

Avatar

أستاذ العلاقات العامة والإعلام المشارك بكلية الإعلام- جامعة الأزهر، وقسم الاتصال والإعلام- جامعة الملك فيصل

Check Also

استخدام الشباب اليمني للإنترنت وعلاقته بمستوى وعيهم بالشائعات الإلكترونية حول الأحداث الجارية

Scroll down for English abstract. تعد الشائعات من أخطر الظواهر الاجتماعية وأشدها فتكًا بالواقعين الاجتماعي …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *