Home / Peer Reviewed Scholarship / Debunking COVID-19 Fake News on Arabic Fact-Checking Websites: An Analytical Study (Arabic)
Fake News, Source: Jorge Franganillo

Debunking COVID-19 Fake News on Arabic Fact-Checking Websites: An Analytical Study (Arabic)

Scroll down for Arabic abstract.

The COVID-19 pandemic has revealed an information crisis, labeled an “Infodemic”. This study explores the methodology of debunking fake news related to the pandemic on independent Arabic fact-checking websites. The study’s results are derived from a textual and visual analysis of the content related to COVID-19 that have been published on two major Arabic fact-checking websites, Fatabyyano and Da Begad, between December 31, 2019 and October 31, 2020, paired with qualitative content analysis of the polices of both websites. The study concluded that the independent fact-checking websites have produced a new genre of investigative journalism, performed by non-journalistic actors. These individuals play the role of gate-keepers of information online, constituting pressure groups that compel mass media outlets and users, in many cases, to apologize for fake news and correct it. These websites have professionally debunked and verified online fake news related to COVID-19, including conspiracy theories and pseudoscientific therapies disseminated mainly on social networking sites, putting public health at risk.

منهجية التحقق من الأخبار الزائفة المتعلقة بجائحة (كوفيد-19) في مواقع تدقيق الحقائق العربية

تنتشر الأخبار الزائفة بشكل كبير خلال أوقات الأزمات الصحّية، وهو ما حدث خلال جائحة (كوفيد-19)، التي صاحبها ما يُعرف بالوباء المعلوماتي (Infodemic)، الذي لا يقل خطورة عن الوباء الصحيّ؛ ومن ثم، استهدفت الدراسة رصد منهجية التحقق من الأخبار الزائفة المتعلقة بجائحة (كوفيد-19) في مواقع تدقيق الحقائق العربية، بالتطبيق على موقعي (فتبينوا) الأردني و(ده بجد) المصري المستقلين، اعتمادا على تحليل المضمون الكيفي لسياسات عمل الموقعين، بجانب التحليل النصي والمرئي لكل المقالات والأخبار الزائفة المتعلقة بالجائحة، المنشورة في الموقعين خلال الفترة من 31 ديسمبر 2019م حتى 31 أكتوبر 2020م.

     وقد خلصت الدراسة إلى بروز نمط صحفي جديد في البيئة الرقمية - أشبه ما يكون بالصحافة الاستقصائية - يقوم عليه فاعلون جدد من خارج الوسط الصحفي، الذين يمارسون دورًا تطوعيًا، يحاكي دور حراس البوابات التقليدي؛ وذلك عبر تدقيق الأخبار المتداولة على شبكة الإنترنت بشكل احترافي، وفقا لسياسات عمل وأخلاقيات محددة، فكانوا بمثابة جماعات ضغط أجبرت كثيرًا من المؤسسات والأفراد على تصحيح الأخبار والاعتذار. فقد نجحت تلك المواقع في رصد وتفنيد الأخبار الزائفة المتعلقة بالجائحة، التي انطلق أغلبها من نظرية المؤامرة، وانتشرت بشكل رئيس عبر الشبكات الاجتماعية، وغلب عليها الطابعان السياسي والعلمي، بجانب الأخبار الاقتصادية والتكنولوجية والدينية والاجتماعية والخرافات.

About Shereen Kedwany

Shereen Kedwany

.مُحاضر، قسم الإعلام كلية الآداب، جامعة أسيوط، مصر

Lecturer, Mass Communication Department, Faculty of Arts, Assiut University, Egypt.

Check Also

The Use of Social Media in the Patient-Doctor Relationship: The Case of Iraq

Abstract  Many highly regarded medical doctors have developed guidelines to promote themselves professionally when connecting …